منوعات

رفض الأطباء التوقيع على شهادة وفاته فألقوا جثته في المرحاض!

ألقى موظفو أحد مستشفيات الجزائر، جثة رجل عجوز داخل مرحاض بعدما رفض الأطباء التوقيع على شهادة وفاته.

ووفقا لوسائل إعلام جزائرية، فإن وزير الصحة محمد ميراوي، أمر بإرسال لجنة تحقيق إلى مستشفى تيزي وزو الجامعي شرقي الجزائر، حيث وقعت الحادثة.

وتبين بعد التحقيق أن الرجل المسن يبلغ من العمر 66 عامًا، دخل المستشفى يوم 3 أبريل الماضي، وخرج منها في اليوم التالي ثم عاد مرة أخرى إليها يوم 5 أبريل، واستقبله قسم الطواريء ثم توفي.

وأوضحت صحيفة “النهار” الجزائرية، أن أحد الممرضين توجه للأطباء الموجودين في قسم الطوارئ للتوقيع على شهادة الوفاة لكنهم رفضوا جميعا، الأمر الذي جعله يضع الجثة في مرحاض قسم الطوارئ، وعندما أراد أحد المواطنين استخدام المرحاض تفاجأ بوجود الجثة وأصيب بصدمة بالغة.

وأكدت الصحيفة، أن توقيع أحد الأطباء على شهادة الوفاة يعني نقله إلى مصلحة حفظ الجثث ولكن الأطباء رفضوا التوقيع لأسباب غير معلومة، موضحة أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها وضع الموتى في المراحيض بتلك المستشفى.

المصدر : rotana

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق