فن

بريانكا شوبرا تعتذر لمتابعيها عن مشاهد الارهاب في مسلسلها “كوانتيكو”

قدمت الممثلة الهندية بريانكا شوبرا اعتذارها لجمهورها ومتابعيها عبر حسابها على تويتر، عن المشاهد الأخيرة التي تتضمنها مسلسلها الدرامي التلفزيوني الأمريكي “كوانتيكو”، وذلك حول مؤامرة إرهابية قام بها مجموعة من الهنود المتطرفين، أثناء محاولتهم تفجير مدينة نيويورك، مما أدى لإثارة حالة من الغضب والجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتسبب عرض الحلقات الأخيرة من السلسلة البوليسية “كوانتيكو”، في ظهور عدد من ردود الفعل الغاضبة للنشطاء الذين اعتبروا أن العمل الدرامي يسيء للهند وشعبها، حيث ينسب المسلسل عدد من الوقائع الإرهابية للهند، وذلك في الوقت الذي تعمل فيه الهند على النأي بنفسها عن الجماعات المتطرفة الهندوسية، بحسب ما ذكر موقع ديدلاين.

وانتقد العديد من المتابعين بريانكا شوبرا، لموافقتها على المشاركة في هذا العمل، لاسيما وأن بريانكا شوبرا تمتلك قاعدة جماهيرية واسعة في الهند، الأمر الذي دفع الكثيرين لاتخاذها كسفيرة لبلادهم، وذلك بعد نجاحها في هوليوود.

ودفعت ردود الفعل الغاضبة القائمين على المسلسل وبريانكا شوبر لتقديم اعتذارهم عن ذلك، حيث عبرت شوبرا عن حزنها الشديد في تغريدة عبر حسابها على تويتر قائلة: “أقدم اعتذاري وأسفي عن أي أذى نفسي أو شعور سلبي تسببت به لأحدكم، بعد مشاهدة الحلقات الأخيرة من مسلسل كوانتيكو”، مؤكدة أن المسلسل عمل فني وغير مقصود به أي شيء نهائياً، معبرة عن افتخارها وانتمائها لبلدها الهند.

كما أصدرت شبكة “اي بي سي ” الأمريكية التي تبث حلقات الموسم الثالث والأخير من المسلسل، بياناً تنفي من خلاله مسؤولية شوبرا عن الأحداث الحلقة الأخيرة بعنوان “دماء روميو”، حيث أوضحت الشبكة في بيانها، أن أحداث وشخصيات وأماكن المسلسل هي من وحي خيال صناع العمل، لافتين إلى أن أحداث المسلسل وإن كانت تستعرض خصومات بين العديد من الأعراق والقوميات المختلفة، والتي دفعتنا للدخول في قضية سياسية معقدة، إلا أننا لم نقصد الإساءة لأي شخص”.

وتجسد بريانكا شوبرا دور “أليكس باريش”، إحدى المحققات في في مكتب التحقيقات الفيدرالية، أثناء قيامها بإحباط مؤامرات تفجيرية ارهابية.

المصدر : 24

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق